لماذا يكره المراهقين آبائهم

لماذا يكره المراهقين آبائهم، كثيرا ما يعاني الوالدين من كره اطفالهم المراهقين لهم، ويتسائلون لماذا يكرهني ابني المراهق، اليك حقيقة هذه الكراهية وكيف تتعامل مع ابنك المراهق.

لماذا يكره المراهقين آبائهم
لماذا يكره المراهقين آبائهم

المراهقون يكرهون والديهم

الإهانة والكره من طرف الأبناء المراهقين تجربة يكاد لم ينجو منها أي أب أو أم، وكأبسط مثال تعرض الوالدين للإهانة عند رفضهم تلبية أحد طلبات أبنائهم المراهقين، مثال على ذلك طلب ابنك المراهق منك أن تأخذه إلى مطعم معين لتناول طعام الغداء. وفي اللحظة التي ترفض فيها يهينك ويقول لك انه لا يحبك وأنه يكرهك.

عموما، يرتبط جزء كبير من المراهقة بالانفصال والشعور بالاستقلالية ، ويشعر العديد من المراهقين أنهم بحاجة إلى الاستقلال عن والدتهم وأبيهم من أجل العثور على هويتهم.

فالمراهقة هي العمر الذي يركز فيه أطفالك على أقرانهم أكثر من تركيزهم على آبائهم وإخوتهم. وهذا طبيعي تمامًا.

إذا كنت تتساءل لماذا يستخدم بعض المراهقين كلمات قاسية مثل "أنا أكرهك"؟ فيجب أن تعلم أنهم في المرحلة الصعبة من "الانتقال" من الطفولة الى الرشد. وبالمناسبة ، إنهم لا يكرهونك في الحقيقة ، فهم يحاولون ببساطة الانفصال عنك لكنهم لم يكتشفوا بعد طريقة دقيقة وذكية للقيام بذلك. في هذه المقالة من بيوتيتوب ، سنلق نظرة فاحصة على حقيقة عبارة "أنا أكرهك" الصادرة من ابنك المراهق.

المراهقة وكراهية المراهقين للآباء

بشكل عام ، يجب الانتباه إلى النقطة المهمة وهي أن المراهقين في هذا العمر يمرون من حالة "حرجة ". وبالتالي يمكنك اتخاذ العديد من خطوات لمساعدة ابنك المراهق على تجاوز هذه المرحلة. من بين هذه الخطوات:

  • يمكن للوالدين مساعدة ابنهم المراهق خلال هذه الفترة الانتقالية عن طريق منحهم المزيد من المسؤولية ليثبتوا ذواتهم.
  • يمكن للوالدين إخبار طفلهم خلال هذه الفترة بأنهم يثقون به لاتخاذ القرار الصحيح.

فلا يجب أن تدير ظهرك لابنك المراهق وأن تنعزل عنه لمجرد أنه يقول لك شيئًا مؤلمًا ويتحدث عن كراهيته لفظيًا ،فهذا لا يعني أنه يجب عليك أن تبادله الكراهية والالفاظ وأن لا تساعده. ففي هذه المرحلة يجب أن تكون صبورا في تعاملك معه مثل التعامل مع طفل صغير يمر بنوبة غضب. إنه أمر صعب، لكنك أنت الوالد وأنت الناضج وعليك مساعدته ، سواء كان عمره 3 أو 17 عامًا حتى ينضج.

لماذا يكرهني ابني المراهق

الكراهية التنموية للوالدين في مرحلة المراهقة المبكرة

أحد الأعراض الرئيسية للمراهقين عندما ينتقلون من مرحلة المراهقة إلى مرحلة البلوغ هو أنهم لا يحبون أن يعاملوا كطفل في المدرسة الابتدائية. بدلاً من ذلك ، يبحث الطفل المراهق عن الاستقلال والاستقلال الفكري في هذه المرحلة. في هذه الحالة ، قد تواجه احتجاجات لفظية من ابنك المراهق مثل قول: "لا تعاملني كأنني ما زلت صغيراً!" "تلك النكتة القديمة لم تعد مضحكة بالنسبة لي!" "توقف عن عناق وتقبيلني ، لقد كبرت!"

في هذه الحالة ، فإن العديد من السلوكيات التي اعتاد الطفل على الإعجاب بها من والديه تصبح في هذه المرحلة سلوكًا غير لائق للمراهق.

النفور من "السلوك الطفولي" يجعل المراهق يترك الأجزاء الطفولية من وجوده (الهوايات، الألعاب، الأنشطة التقليدية) وراءه. حتى أنه يحب أن يعامل مثل الكبار.

على سبيل المثال ، بينما يرغب تلاميذ الصف السادس في المدرسة الإعدادية في كثير من الأحيان في أن يتم الثناء عليهم ويسعون لجذب انتباه الآخرين ، في الصف الثامن ، فان المراهقين قد لا يهتمون بموافقة الآخرين وثنائهم عليهم ويركزون أكثر على اهتماماتهم واحتياجاتهم الخاصة.

فالتعبير عن الكراهية والازدراء للآباء أمر يفعله المراهقون أحيانًا. وهذه الكراهية لا تقلل من استمرار حب الابناء لوالديهم، إلا أنه قد يكون من الصعب على الفتاة أو الصبي التعبير عن هذا الحب لفترة من الوقت في هذه المرحلة.

كيف نتعامل مع كره أطفالنا لنا؟

دع طفلك يعرف أنك تحبه مهما حدث. لكن من الأفضل وضع بعض القواعد والحدود المعقولة واللطيفة له. يحتاج ابنك المراهق إلى معرفة أنه إذا تجاوز هذه الحدود، فسوف يواجه عواقب ويجب عليه اتباع هذه القواعد في جميع الظروف. على سبيل المثال ، إذا كنت قد حددت وقتًا معينًا لخروج ابنك المراهق من المنزل، فيجب أن تعلم ابنك المراهق أنه قد تكون هناك عواقب لعدم اتباع هذه القاعدة.

في هذه الحالة ، سيكون منزعجًا وقد يلومك على فرض هذه القواعد ، لكنه في الداخل سيشعر بالسعادة والأمان . لأنه يعلم أن والدته وأبوه يبذلان مجهودا كبيرا للاعتناء به.

بالطبع ، لن يعترف أي مراهق في هذا الوقت بذلك. فقد يحاول في الغالب إظهار أنه شاب ومستقل وأنه يستطيع العيش بدون والدته أو والده. لكن الحقيقة هي أن ابنك المراهق لا يزال بحاجة إلى تقديم الرعاية.

يمكن للأباء والأمهات مساعدة ابنهم المراهق خلال هذا الانتقال عن طريق إخباره بأنهم موجودون من أجله بحب غير مشروط وأنه حتى لو قال لهم أشياء سيئة ، فإنهم ما زالوا يحبونه.

انطلق من نفسك وفكر في الطريقة التي تعاملت بها مع والديك خلال الفترة الانتقالية الأولى في حياتك. هل كانت لديك مشكلة في ذلك؟ ربما يعاني طفلك من نفس المشكلة الآن.

ساعد ابنك المراهق.

تفويض المسؤولية والمهام العادية في شؤون المنزل للمراهقين يجعلهم يقبلون أنهم جزء من الأسرة. بالإضافة إلى ذلك ، فإن تعلم المسؤولية كمراهق يمكن أن يجعل طفلك يتولى مهام أكثر صعوبة أو تطلب من الآخرين مساعدته في مهام الكبار (على سبيل المثال ، تغيير الإطارات ، وتجميع الأثاث ، وإصلاح الأشياء في المنزل ، وما إلى ذلك).

في بعض الأحيان ، يتأذى الآباء والأمهات من سلوك المراهق لدرجة أنهم يرفضون طلباتهم بسرعة. ويعرف المراهقون أنهم ما زالوا بحاجة إلى والديهم، حتى لو لم يتمكنوا من الاعتراف بذلك. في هذه الحالة ، يجب على الآباء الحفاظ على الهدوء ومساعدة أطفالهم على التغلب على تمرد المراهقين هذا ، والذي يظهر عادة في سن 16 أو 17.

لكن يجب ألا يهينك ابنك المراهق. إذا حدث هذا ، يجب عليك فرض معايير السلوك الأساسية. بإخبار ابنك المراهق أنك معه مهما حدث لكن في حدود.

امنحهم فرصة لإثبات ذاتهم.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن للوالدين مساعدة المراهقين خلال هذه الفترة الانتقالية من خلال منحهم فرصًا لإثبات خبرتهم وقدرتهم.

يحتاج المراهق إلى أن يكون قادرًا على تجربة الأشياء خارج المنزل في شكل مرح مع زملائه في الفصل أو أنشطة النادي أو رحلات التخييم أو المسابقات أو الأنشطة الأخرى حيث يشعر بأنه "بالغ" قوي ومسؤول. وعندما يكون المراهقون في أسوأ حالاتهم ، فإنهم يحتاجون إلى المزيد من الحب.

كراهية المراهقين لآبائهم

تحدث معهم.

لا نحتاج بالضرورة إلى حبهم ، لكننا بحاجة إلى الاستمرار في حبهم ورعايتهم. قد يكونون غاضبين ويغضبوننا ، لكن تذكر أن هذا الجهد لتأديبهم وإرشادهم يأتي من حبنا العميق لهم.

في هذه الحالة ، يجب أن تستمر في التحدث إليهم وإظهار حبك غير المشروط لهم. في أي موقف ، حافظ على خطوط الاتصال مفتوحة مع طفلك وأحبه.

قد لا تحب ملابس المراهق أو تسريحة شعره. وربما لا تحب خيارات الطعام أو خيارات الترفيه لديه. ومع ذلك ليس عليك قول أي شيء ، لان ابنك المراهق يشعر بانك لا تحب ما يفعل من تلقاء نفسه. فلغة جسدك معه تتحدث عن الكثير. لذلك من الأفضل أن تكون حريصًا في سلوكك ومظهرك عند التعامل مع ابنك المراهق. فهم يلاحظون سلوكك وقد يعبرون عن استيائهم منك.

الخلاصة

أحيانًا يتصرف المراهقون وكأنهم يكرهون والديهم. وعندما يريد الأطفال أن يكونوا مستقلين ، فمن المحتمل أن يتصرفوا وكأنهم يكرهون والديهم. لكن هذا الشعور بالكراهية لدى المراهقين يمكن أن يكون جزئيًا بسبب أزمة المراهقة وانتقالهم إلى مرحلة البلوغ عندما يحاول طفلك تحقيق استقلال نسبي. ومن الأفضل أن تكون مع طفلك في هذا الموقف ومساعدته على تجاوز هذه الفترة بأفضل طريقة.

امنح ابنك المراهق المسؤولية ، وليس القيود. إن منحهم المسؤولية يعدهم لمرحلة البلوغ ويظهر لهم أنك تثق بهم بما يكفي للتعامل مع الموقف. إذا كنت لا تزال تواجه مشاكل مع ابنك المراهق وتعتقد أنك لا تستطيع التعامل مع مشاكل المراهقة وتحتاج إلى مساعدة ، أو إذا سمعتهم يخبرونك أنهم يكرهونك حقا ، فمن الأفضل أن تطلب المساعدة من أخصائي.  

المراجع 

  • https://www.onlineparentingcoach.com/2012/10/why-some-teens-hate-their-parents.html?m=1
  • https://www.aifc.com.au/when-young-teens-act-like-they-hate-their-parents/
  • https://rollercoasteryears.com/why-does-my-teenager-hate-me/
  • سوبرماما، ابني المراهق يكرهني