ما هو العلاج السردي

العلاج السردي هو علاج يقوم على القصص والمعاني التي نبنيها عن أنفسنا . تعلم كيف يمكن أن يساعدك العلاج السردي في تحديد وإعادة تفسير القصص التي تطورها وتعتقد بها لتحسين حياتك النفسية .

ما هو العلاج السردي
العلاج السردي

نظرة عامة عن العلاج السردي

 العلاج السردي هو أسلوب من العلاج يساعد الناس على أن يتقبلو الواقع و ويكتسبو تجارب ليصبحوا خبراء في تسيير شؤون حياتهم. 

يكون التركيزكله في العلاج السردي على نوع من القصص يتم تطويرها وتحميلها معاني مرتبطة بالحياة.

عندما نمر بجملة من الأحداث والتفاعلات والتجارب في حياتنا ، فإننا نعطيها معاني، وهي بدورها تؤثر على كيفية رؤيتنا لأنفسنا وعالمنا. 

ويمكننا أيضا أن نتشبع بقصص وتصورات متعددة في نفس وقت عن نفس التجربة أو الحدث، مثل تلك المتعلقة بتقديرنا لذاتنا وقدراتنا وعلاقاتنا وعملنا .

الأصول

على الرغم من استخدام العناصر المركزية للعلاج السردي في مجموعة متنوعة من العلاجات النفسية للإضطرابات النفسية، فقد تم تطوير هذا النهج في العلاج بشكل أساسي من خلال كتابات مايكل وايت وديفيد إبستون ، وهما معالجان مقيمان في نيوزيلندا يعتقدان أنه من المهم فصل الناس عن مشاكلهم وجعلهم ينظرون اليها باستقلال و موضوعية. 

يسعى العلاج السردي ، الذي تم تطويره في الثمانينيات ، إلى أن يكون له تأثير تمكيني وتقديم المشورة دون اللجؤء الى أساليب اللوم التي لا تعالج شيء ولا تقدم أية فائدة.

شعر وايت وإيبستون أنه من المهم جدا أن لا يصف الناس أنفسهم أو يروا أنفسهم "محطمين" أو "عاجزين" ، أو أن يشعروا بالعجز في ظروفهم وأنماطهم السلوكية.

تم تطوير العلاج السردي بوضع ثلاثة مكونات رئيسية في الاعتبار. يُنشئ ما يلي الأساس للعلاقة بين المعالج السردي والمريض:

  • الاحترام : يتم التعامل مع الأشخاص المشاركين في العلاج السردي باحترام ودعمهم للشجاعة اللازمة في التقدم والعمل على احداث تغيرات شخصية.
  • عدم إلقاء اللوم على المريض: لا يلقى باللوم على المريض خلال سرده لقصصه ويتم تشجيعه أيضًا على عدم إلقاء اللوم على الآخرين. يتم التركيز بدلاً من ذلك على التعرف على القصص غير المرغوب فيها وغير المفيدة وتغييرها بأنفسهم أو بواسطة الآخرين.
  • المريض كخبير : لا يُنظر إلى المعالجين السرديين على أنهم سلطة تقديم المشورة ، بل هم، شركاء تعاونيين في مساعدة العرضى على النمو والشفاء. يعرف المرضى أنفسهم جيدًا و بواسطة استكشاف هذه المعلومات سيقومون بتغيير رواياتهم وقصصهم.

المفاهيم الرئيسية

ينصب تركيز العلاج السردي على القصص التي نطورها داخل أنفسنا ونستمر في الاعتقاد فيها في حياتنا كلها.

 فنحن نعطي معنى لتجاربنا الشخصية وهذه المعاني التي توصلنا إليها بأنفسنا ، أو التي وضعها علينا الآخرون ، تؤثر على كيفية رؤيتنا لأنفسنا والعالم من حولنا.

يُعنى العلاج السردي بقصصنا ، التي يُعتقد أنها تؤثر على أفكارنا ، وبالتالي على قراراتنا وسلوكياتنا.

يقوم العلاج السردي على المبادئ التالية:

  • الواقع بناء اجتماعي . تؤثر الطريقة التي نتفاعل بها مع الآخرين على كيفية تجربتنا للواقع . فتجاربنا التي تعتمد على الاخرين تصبح هي واقعنا الخاص.
  • يتأثر الواقع باللغة (ويتواصل عبرها) . يفسر الناس التجارب من خلال اللغة ويمكن أن يكون للناس تفسيرات مختلفة لنفس الحدث أو التفاعل.
  • يمكن أن يساعدنا وجود قصة في الحفاظ على واقعنا وتنظيمه . يمكن أن يساعدنا تطوير قصة أو رواية على فهم تجاربنا.
  • لا يوجد "الواقع الموضوعي". يمكن للناس أن يكونو حقائق مختلفة انطلاقا من نفس التجربة. ما قد يكون صحيحًا بالنسبة لنا قد لا يكون صحيحًا بالنسبة لشخص آخر.

يقترح العلاج السردي أننا نخلق قصصًا طوال حياتنا كوسيلة لفهم تجاربنا ويمكننا الاعتقاد بالعديد من القصص في نفس وقت عن نفس الحدث. 

على الرغم من أن بعض القصص يمكن أن تكون إيجابية وبعضها الآخر سلبية ، إلا أن جميع القصص تؤثر على حياتنا في الماضي والحاضر والمستقبل. 

كما هو موضح في العلاج السردي ، تتضمن القصص العناصر الأربعة التالية:

  • الأحداث
  • التسلسل
  • الزمان
  • أسلوب الحكي

يمكن أن يكون هناك العديد من العوامل التي تساهم في تطويرنا للقصص. 

تؤثر هذه العوامل على كيفية تفسيرنا للأحداث أو التفاعلات ، وكذلك المعاني التي نعلقها عليها. تتضمن بعض العوامل ما يلي:

  • العمر
  • الوضع الاجتماعي والاقتصادي
  • السياق
  • الأصل العرقي
  • الجنس
  • الهوية الجنسية

عندما نفكر في هذه العوامل ، فمن المحتمل أن نتبنى معتقدات عنها وماذا تعني لنا أو كيف تؤثر علينا في علاقتنا بالعالم. 

تشكل معتقداتنا حول هذه الأشياء كيف يمكننا أن نرى أنفسنا وما نقوله لأنفسنا عن تجربة أو تفاعل معين.

يمكن أن تحمل قصصًا متعددة معنا واحد ، مثل القصص المتعلقة بعلاقاتنا وحياتنا المهنية ونقاط ضعفنا ونقاط قوتنا وأهدافنا.

يؤكد العلاج السردي على استكشاف هذه القصص ، حيث يمكن أن يكون لها تأثير كبير على عمليانتا في صنع القرار والسلوك.

قصتنا المهيمنة

على الرغم من أنه يمكننا خلق العديد من القصص في وقت وجيز ، إلا أن هناك قصة معينة عادة ما تكون مهيمنة أكثر من القصص الأخرى.

تصبح القصة المهيمنة مشكلةعندما تعترض طريقنا في عيش حياة أفضل أو عندما تخرب جهودنا في النمو والتغيير . 

في كثير من الأحيان ، عندما  يواجه المرضى قصة إشكالية مهيمنة تسبب لهم الألم العاطفي عندما يذهبون للطبيب النفسي للإستشارة ، وهذا ما يجعلهم أحيانا يتكتمون عن سرد القصة بشكل واضح.

يعمل المعالج السردي مع المرضى لاستكشاف القصص التي ينقلونها عن أنفسهم وحياتهم وعلاقاتهم . 

عندما تكون القصة المهيمنة مشكلة ، فإنها ستظهر في تفاعلاتنا مع الآخرين ، وفي صنع القرار لدينا وفي أنماط سلوكنا.

الأوصاف الدقيقة

قد تكون القصة المهيمنة التي نعتقد بها تكونت لدينا بحكم تم وضعه علينا من قبل الآخرين ، وخاصة أولئك الذين ربما كانوا في موقع سلطة أو تأثير علينا من قبل ، مثل أحد الوالدين أو أحد المربين.

على سبيل المثال ، عندما كنا صغارًا ، تصرفنا بطريقة أدت إلى قيام أحد الوالدين بتسميتنا "كسالى" ، فقد نبدأ في التفكير في أنفسنا على أننا كسالى وننسج هذه التسمية في قصتنا عن حياتنا بينما ننتقل إلى تجارب أخرى. 

فصفة الكسول تستمر في النمو وتصبح جزءا من القصة المهيمنة بالنسبة لنا، وبالتالي تؤثر على كيفية رؤيتنا لأنفسنا وكيفية التصرف أو التفاعل مع الآخرين في المستقبل.

يشار إلى هذه الأحكام المحددة على أنها أوصاف دقيقة في العلاج السردي ويمكن أن تستمر طوال حياتنا ، لتصبح ما يسمى بالاستنتاج الهزيل.

من حيث الجوهر ، فإن استخدام مصطلح "دقيق" لوصف هذه الأوصاف والاستنتاجات المحددة يعني أن هناك القليل من الاعتبار للظروف الخارجية التي قد تؤثر على صنع القرار والسلوك لدينا.

بمجرد أن يترسخ شيء مثل هذا ، يمكن أن يكون من السهل جدا تخيل كيف يمكن أن ينمو بمرور الوقت ويصبح مشكلة كبيرة بالنسبة لنا.

إرباك النفس بالمشاكل

إذا تم الحكم علينا بطريقة معينة من قبل عائلاتنا التي نشأنا فيها ، بالإشارة إلى مثال الكسل ، فقد يكون من الصعب جدًا علينا التخلص من ذلك أو إزالة هذه التسمية من قصتنا. 

لا ينتهي بنا المطاف فقط بحمل هذا معنا بمرور الوقت ، ولكن الأحداث التي تجعلنا نشعر أو يُنظر إلينا على أننا كسالى تستمر في دعم القصة المهيمنة بأننا أشخاص كسالى.

تصبح هذه القصة إشكالية ، حيث تعيق قدرتنا على اتخاذ قرارات صحية تمثل بشكل أكثر دقة من نحن وماذا نقدر أن نفعل.  وبالتالي نواجه صعوبات متزايدة في فصل أنفسنا عن مشاكلنا.

وفي الواقع، غالبا ما نقدم على الاعتقاد لأننا مشكلة في حد ذاتنا.

لسوء الحظ ، تميل الأوصاف الدقيقة إلى التركيز على نقاط ضعفنا أو المجالات التي قد نعتقد أننا لا نستطيع فعلها. 

عندما نحاول اتخاذ قرارات تتحدى قصتنا المهيمنة ، فقد نتجاهلها و يتجاهلها الآخرون ، لأنه يُنظر إليها على أنها استثناء وليست قاعدة.

 قد يتم التقليل من سلوكياتنا "غير الكسولة" أو التغاضي عنها لأنها لا تتوافق مع قصتنا المهيمنة.

بعبارة أخرى ، قد لا نعطي أنفسنا الفضل في اتخاذ قرارات جيدة أو التصرف بطريقة إيجابية لأنها لا تتطابق مع القصة التي نخبرها لأنفسنا حول من نحن وما نحن قادرون عليه.

كيف يساعد العلاج السردي

يركز العلاج السردي على هذه القصص ، لا سيما القصص المهيمنة التي تمثل إشكالية بالنسبة للفرد ويبدو أنها تعترض طريقنه في عيش حياة أفضل. 

يعمل المعالج السردي المدرب مع الناس لاستكشاف هذه القصص والبحث عن المعلومات التي تساعده على تحدي هذه القصص الإشكالية.

من خلال العلاج السردي ، يمكننا البدء في تحديد القصص البديلة التي توفر لنا فرصة لتحدي الحكم واستكشاف المعلومات الأخرى التي نحملها بداخلنا.

يساعدنا الاستكشاف بهذه الطريقة على توسيع نظرتنا إلى الذات ، وتحدي المعتقدات القديمة وغير الصحية وفتح عقولنا على طرق جديدة للعيش تعكس قصة أكثر دقة وصحة. 

في العلاج السردي ، هناك تركيز قوي على فصل الشخص عن مشكلته.

من خلال القيام بذلك ، يبدأ الشخص في فهم أنه قادرعلى فعل شيء جديد. يمكننا تحدي المعاني القديمة غير المفيدة التي تم نسجها في قصصنا بمرور الوقت.

عندما يوسع الناس نظرتهم إلى الذات ويستكشفون معلومات إضافية حولها ، حينئذ يمكن أن يكون هناك مجال لتغييرات صحية في أفكارنا ومشاعرنا وسلوكياتنا. 

عندما يكون هناك مساحة بيننا وبين مشكلتنا ، يمكننا فحص واختيار ما يخدمنا جيدًا وما لا يخدمنا. 

لا يهدف العلاج السردي إلى تغيير الشخص ولكن يهدف الى السماح له بأن يصبح خبيرًا في حياته.

تمارين العلاج السردي

هناك مجموعة متنوعة من الأساليب والتمارين المستخدمة في العلاج السردي لمساعدة الأشخاص على التعافي وتجاوز القصة الإشكالية.

 تتضمن بعض الأساليب الأكثر استخدامًا ما يلي:

جمع القصص و معرفتها

أحد الأشياء الأساسية التي يمكن للمعالج السردي أن يساعد مريضه على القيام بها هو البدء في تجميع روايته وقصصه. 

بذلك يكون المريض قادر على إيجاد صوته واستكشاف الأحداث والتجارب في حياته والمعاني التي وضعها على هذه التجارب - وبالتالي على نفسه - بمرور الوقت.

قد لا يكون بعض الناس على دراية بقصة معينة تبعتهم طوال حياتهم ، لكنهم يعرفون أن شيئًا ما يمنعهم من عيش حياة جيدة أو اتخاذ قرارات جيدة لأنفسهم. 

عندما يتم تجميع قصصهم معًا ، يصبح الشخص مراقبًا لقصته وينظر إليها مع المعالج ، ويعمل على تحديد القصة المهيمنة والمشكلة.

التخارج

بينما يستخدم المريض أصواته لتجميع قصصه ، يصبح مراقبا لنفسه ، يستخدم هذا التمرين لخلق مسافة بين المريض وبين مشاكله ، وهو ما يسمى التخارج . 

فعندما يكون لدينا هذه المسافة بيننا وبين مشكلتنا ، يمكننا التركيز بشكل أفضل على تغيير السلوكيات غير المرغوب فيها بدلاً من الشعور بأننا المشكلة في حد ذاتها.

أثناء ممارستنا للخارج ، نحصل على فرصة لنرى أننا قادرين على التغيير والبدء في الشعور بالقدرة على العمل نحو الشفاء.

التفكيك

يتم استخدام التفكيك لمساعدة الناس على توضيح قصتهم. هناك أوقات يمكن أن تشعر فيها قصتنا المهيمنة بأنها كبيرة وساحرة كما لو أننا لا نستطيع الخروج من تحتها.

عندما نشعر بأن إحدى القصص الإشكالية في حياتنا كانت موجودة منذ فترة طويلة ، فقد نستخدم عبارات عامة ونصبح مرتبكين في قصصنا الخاصة. 

سيعمل المعالج السردي معنا على تقسيم قصتنا إلى أجزاء أصغر ، لمساعدتنا في توضيح المشكلة ومساعدتنا في أن تصبح المشكلة لدينا أكثر سهولة.

النتائج الفريدة

عندما تبدو القصة واقعية ، كما لو أنها لا يمكن أن تتغير أبدًا ، فإن أي فكرة عن قصص بديلة تخرج من الاحتمال . 

وبالتالي يمكننا أن نصبح عالقين في قصتنا ونسمح لها بالتأثير على العديد من مجالات حياتنا ، والتأثير على صنع القرار لدينا ، وسلوكياتنا ، وتجاربنا ، وعلاقاتنا.

يعمل المعالج السردي على مساعدتنا ليس فقط في تحدي مشاكلنا ولكن لتوسيع وجهة نظرنا من خلال التفكير في القصص البديلة.

قد يساعدنا في استكشاف المعلومات التي حملناها معنا لفترة طويلة حتى لو لم نكن قادرين على ادراكها بسهولة .

يمكن أن تساعدنا هذه المعلومات في تطوير قصة جديدة وصحية لمن نحن وماذا نريد ومن نريد أن نصبح .

إيجاد معالج سردي

العلاج السردي هو أسلوب فريد ومتخصص لتقديم المشورة. هناك فرص تدريب للمعالجين لمعرفة المزيد عن العلاج السردي وكيفية استخدام هذا النهج مع العملاء.

ينتشر أخصائيو العلاج السردي المدربون في جميع أنحاء العالم ويمكن العثور عليهم من خلال الموارد عبر الإنترنت مثل مركز دولويتش ، الذي طوره وايت وإبستون ، مؤسسا العلاج السردي.

للعثور على معالج مُدَرَّب على العلاج السردي بالقرب من المنزل ، يمكنك أيضًا البحث في مواقع مثل Psychology Today ، والذي يسمح لك بالبحث عن المعالجين في منطقتك ، وحتى تضييق نطاق البحث حسب أسلوب الاستشارة الذي يستخدمونه. سيسمح لك ذلك بالعثور على معالجين سرديين مدربين في منطقتك.

خذ وقتك في البحث عن الخيارات ، وإذا كانت لديك أسئلة للمعالج حول العلاج السردي وكيفية استخدامه مع العملاء ، فلا تخف من طرحه. 

يرحب العديد من المعالجين بالفرصة لمشاركة أسلوبهم المتخصص في الاستشارة مع الناس وكيف يمكن أن يساعد.

لفهم أننا نستخدم القصص لتنظيم وفهم عالمنا وخبراتنا ، من المهم أن نتذكر مدى قوة كلماتنا ومدى تأثيرها على صنع القرار والسلوك.

يسمح العلاج السردي للناس ليس فقط بالعثور على أصواتهم ولكن أيضًا لاستخدام أصواتهم من أجل الخير ، ومساعدتهم على أن يصبحوا خبراء في حياتهم وأن يعيشوا بطريقة تعكس أهدافهم وقيمهم.

لدينا قوة أكبر للنمو والتغيير مما نعتقد ، خاصة عندما نمتلك صوتنا وقصتنا. كما صرح ديفيد إبستون ، أحد مطوري العلاج السردي ، "المشكلة هي المشكلة. الشخص ليس هو المشكلة".