ما هو الإنحياز المعرفي

الإنحياز المعرفي أو التحيز المعرفي هو خطأ منهجي في التفكير يؤثر على قرارات الفرد ، تعرف على أسباب و أنواع وأمثلة على التحيز المعرفي .

ما هو الإنحياز المعرفي
الإنحياز المعرفي

تعريف

التحيز المعرفي أو الانحياز المعرفي هو خطأ منهجي في التفكير يؤثر على اختيارات المرء وأحكامه.

 تم اقتراح مفهوم الإنحياز المعرفي لأول مرة من قبل عاموس تفيرسكي ودانيال كانيمان في مقال نشر عام 1974 في مجلة العلوم . 

منذ ذلك الحين ، حدد الباحثون ودرسوا أنواعًا عديدة من التحيزات المعرفية. 

تؤثر هذه التحيزات على تصورنا للعالم ويمكن أن تؤدي بنا إلى اتخاذ قرارات سيئة.

الكلمات الرئيسية في التحيز المعرفي

  • تزيد التحيزات المعرفية من كفاءتنا العقلية من خلال تمكيننا من اتخاذ قرارات سريعة دون أي مداولات واعية.
  • ومع ذلك ، يمكن أن تؤدي التحيزات المعرفية أيضًا إلى تشويه تفكيرنا ، مما يؤدي إلى ضعف اتخاذ القرار والأحكام الخاطئة.
  • التحيزات المعرفية الثلاث الشائعة هي : خطأ الإسناد الأساسي ، وتحيز الإدراك المتأخر ، وتحيز التأكيد.

أسباب التحيز المعرفي

نعتقد عمومًا كبشر ، أننا نتميز بالعقلانية والوعي بمعنى أننا عقلانيون وواعون . 

لكن غالبًا ما تستجيب عقولنا للعالم تلقائيًا وبدون وعي عندما يتطلب الموقف ذلك ، رغم أننا قادرين على بذل الجهد العقلي في اتخاذ القرارات ، الا أن الكثير من تفكيرنا يحدث خارج نطاق السيطرة الواعية.

في كتابه التفكير السريع والبطيء ، يشير عالم النفس دانييل كانيمان الحائز على جائزة نوبل إلى هذين النوعين من التفكير باعتبارهما النظام الأول والنظام الثاني.

النظام الأول سريع وبديهي ، ويعتمد على الاختصارات الذهنية في التفكير - تسمى الاستدلال - للتنقل في العالم أكثر و بكفاءة.

 على النقيض من ذلك ، فإن النظام الثاني بطيء ، ويتم من خلال المداولات والمنطق التي تحصل في تفكيرنا.

يؤثر كلا النظامين على كيفية إصدار الأحكام ، لكن النظام الأول هو المسؤول عنها في معظم الأوقات.

غالبا ما نفضل النظام الأول دون وعي منا لأنه يتم تطبيقه دون عناء أو مجهود. يتضمن النظام الأول التفضيلات التي نولد بها ، مثل رغبتنا في تجنب الخسائر والهروب من الثعابين مثلا ، والارتباطات التي نتعلمها ، مثل إجابات معادلات الرياضيات البسيطة (مثل 2 + 2) والقدرة على القراءة.

وفي الوقت نفسه ، يتطلب النظام الثاني الانتباه الجيد  خلال العمل ، والاهتمام هو مورد محدود.

وبالتالي ، فإن التفكير البطيء المتعمد في النظام الثاني لا يتم نشره واستخدامه إلا عندما ننتبه إلى مشكلة معينة جديدة .

وإذا تم لفت انتباهنا إلى شيء آخر غير المشكلة الحديثة، فسيتعطل النظام الثاني. 

هل التحيزات المعرفية منطقية أو غير منطقية

قد يبدو من غير المنطقي أننا نعتمد بشدة على النظام الأول في تفكيرنا ، ولكن كما اتضح ، فإن هذا التفضيل له تفسير منطقي. 

إذا اضطررنا إلى فحص خياراتنا بعناية في كل مرة نتخذ فيها قرارًا ، فسرعان ما سنشعر بالارتباك والملل. 

مثلا تخيل العبء العقلي الزائد الذي ستوتجهه للموازنة عمدًا وبشكل واعي بين إيجابيات وسلبيات كل طريقة محتمل للعمل أو انجاز المهمات كل يوم. 

يتيح لنا استخدام الاختصارات الذهنية لاتخاذ هذه القرارات التصرف بسرعة.

 إن التضحية بالمنطق من أجل السرعة يساعدنا على تجاوز التعقيدات وثروة المعلومات التي تغمرنا يوميًا ، مما يجعل الحياة أكثر كفاءة.

على سبيل المثال ، لنفترض أنك تمشي إلى المنزل بمفردك في الليل وتسمع فجأة صوتًا غريبًا خلفك. 

قد يجعلك التحيز المعرفي تعتقد أن الضوضاء هي علامة على الخطر.

 نتيجة لذلك ، ستسرع من وتيرتك حتى تتمكن من العودة إلى المنزل في أقرب وقت ممكن. 

بالطبع ، قد لا يأتي الضجيج من شخص يقصد إيذائك. ربما كانت قطة ضالة تبحث في سلة مهملات قريبة. 

ومع ذلك ، باستخدام الاختصار العقلي للتوصل إلى نتيجة سريعة ، ربما تكون قد ساعدت تفسك في البعد عن الخطر. 

بهذه الطريقة ، يمكن أن يكون اعتمادنا على التحيزات المعرفية للتنقل عبر الحياة قابلاً للتكيف.

من ناحية أخرى ، يمكن أن تضعنا تحيزاتنا المعرفية في المشاكل. 

تؤدي أحيانًا إلى تفكير مشوه يؤثر سلبًا على الخيارات والأحكام التي نتخذها. 

تؤدي التحيزات المعرفية أيضًا إلى الصور النمطية ، والتي يمكن أن تصبح متأصلة من تعرضنا لتحيزات ثقافتنا وتحيزات تجاه الأعراق والأديان والأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والمجالات الأخرى. 

يمكن للتحيزات المعرفية أن تنشأ أيضا عن "الدوافع الشخصية والتأثير الاجتماعي والعواطف والاختلافات في قدرات معالجة المعلومات".

أمثلة على التحيزات المعرفية

تؤثر التحيزات المعرفية علينا في العديد من مجالات الحياة ، بما في ذلك المواقف الاجتماعية ، واسترجاع الذاكرة ، وسلوكنا ، وما نؤمن به. 

لقد تم استخدامها في تخصصات مثل الاقتصاد والتسويق لشرح سبب قيام الناس بما يفعلونه وكذلك للتنبؤ بسلوك الناس والتأثير عليه. 

يمكن للتحيزات المعرفية أن تأخذ الأشكال الثلاثة التالية.

خطأ الإسناد الأساسي

خطأ الإسناد الأساسي ، المعروف أيضًا باسم التحيز المطابق ، هو الاتجاه العام لعزو سلوك فرد معين إلى شخصيته وصفاته الداخلية بدلاً من الموقف أو العوامل الخارجية. 

يعتبر خطأ الإسناد الأساسي تحيزًا للحكم الاجتماعي. 

على سبيل المثال ، أظهرت سلسلة من الدراسات أن الناس ينسبون أفعال شخصية تلفزيونية إلى السمات الشخصية للممثل الذي يلعب دور الشخصية بدلا من السيناريو. 

فقد حدث هذا الحكم من طرف الناس على الرغم من حقيقة أن المشاركين كانوا على دراية بأن سلوك الممثلين تم إملاءه من خلال النص أي السيناريو. 

وقد أظهرت العديد من الدراسات هذا الميل إلى الاعتقاد بأن أي سلوك يعرضه الفرد ينشأ من خصائصه الفردية ، حتى عندما تشير المعرفة بالموقف إلى خلاف ذلك.

انحياز الإدراك المتأخر

يقودنا انحياز الإدراك المتأخر ، أو تأثير مقولة  "كنت أعرف ذلك طوال الوقت" ، إلى الاعتقاد بأنه كان بإمكاننا توقع نتائج الأحداث الماضية بشكل صحيح بعد اطلاعنا على النتائج.

إنه تحيز للذاكرة يعتقد فيه الناس خطأً أنهم يعرفون نتيجة حدث ما طوال الوقت على الرغم من أنهم لم يكونو كذلك بالفعل. 

فهم يعتقدون أنهم تذكرو توقع النتيجة بشكل صحيح، ولذلك نعتقد أيضا أن ذاكرتنا تتناسق مع مرور الوقت لتعطينا انطباع أننا كنا نعرف ، بينما في الحقيقة اطلاعنا المستمر على المعلومات والمعطيات والنتائج وتخزينها المستمر في الذاكرة هو الذي يعطينا هذا الإحساس. 

هذا النوع من التحيز يجعل من الصعب تقييم القرارات بشكل صحيح ، حيث سيركز الناس على النتيجة وليس على منطق عملية صنع القرار نفسها. 

على سبيل المثال ، إذا فاز الفريق المفضل للفرد بمباراة كبيرة ، فقد يزعمون أنهم كانو يعرفون أن الفريق سيفوز ، حتى لو كانوا غير متأكدين من ذلك قبل المباراة.

التحيز التأكيدي

التحيز التأكيدي هو تحيز للاعتقاد يميل فيه الناس إلى البحث عن المعلومات وتفسيرها واسترجاعها بطريقة تؤكد مفاهيمهم وأفكارهم المسبقة. 

بمعنى آخر ، يحاول الأشخاص الحفاظ على معتقداتهم الحالية من خلال الانتباه إلى المعلومات التي تؤكد تلك المعتقدات واستبعاد المعلومات التي يمكن أن تتحداها. 

يمكن رؤية التحيز التأكيدي في الواقع في العديد من جوانب الحياة ، بما في ذلك السياسات التي يناصرها المرء وما إذا كان المرء يؤمن بتفسير علمي محدد لظواهر مثل تغير المناخ أو اللقاحات.

 يعد التحيز التأكيدي أحد الأسباب التي تجعل من الصعب للغاية إجراء مناقشة منطقية حول الاستقطاب في القضايا الساخنة خاصة السياسية والثقافية ، لأن الإنسان في هذا التحيز يبحث عما يعزز معتقداته وليس الحقيقة .

اقرأ أيضا