متلازمة مانشهاوزن بالوكال : الأعراض والأنواع والعلاج

متلازمة مانشهاوزن بالوكالة (الاضطراب المفتعل المفروض على شخص آخر) تتضمن مريض أو مصاب يسبب المرض أو يختلق أعراض لشخص تحت رعايته. تعرف على الأسباب والأنواع والأعراض والعلاج.

متلازمة مانشهاوزن بالوكال : الأعراض والأنواع والعلاج
الاضطراب المفتعل المفروض على شخص آخر

ما هي متلازمة مانشهاوزن بالوكالة

متلازمة مانشهاوزن بالوكالة هي اضطراب في الصحة العقلية حيث يقوم المريض ، في أغلب الأحيان تكون الأم ، باختلاق أعراض الأمراض مزيفة بشكل روتيني أو تتسبب في ظهور أعراض حقيقية لدى شخص اخر غالبا ما يكون الطفل وقد يكون أيضا شخصا بالغ ليبدو أن الضحية لديه مشكلة صحية جسدية أو عقلية حقيقية.

ففي هذه المتلازمة ، هناك طرفان الطرف الأول هو المريض بالمتلازمة ، والطرف الثاني هو الضحية وهو الشخص الذي يمارس عليه المريض هذه المتلاومة ، بمعنى مختصر المريض بالمتلازمة بالوكالة هذه يقوم بادعاء أن الضحية سواء كان طفله أو شخص اخر مريض بمرض معين ويحرض على أن يبين ذلك بخلق الأعراض وتزييفها لدى الصحية.

تكون هذه السلوكات عادة نتيجة لاضطرابات التكيف أو السعي وراء الاهتمام المفرط من قبل الأشخاص الاخرين.  تعتبر متلازمة مانشهاوزن بالوكالة بالإضافة إلى كونها اضطرابًا،  أيضًا شكلاً خطيرًا جدًا من أشكال إساءة معاملة الأطفال.

تم تصنيف متلازمة مانشهاوزن ومتلازمة مانشهاوزن بالوكالة الآن على أنها "اضطراب مفتعل مفروض على شخص آخر" أو FDIA في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية . يمثل هذا التغيير الاعتقاد بأن هذا الاضطراب يصف نمطًا سلوكيًا وليس متلازمة نفسية أساسية.

على الرغم من ندرة FDIA ، إلا أن معدل الوفيات المرتبط بها مثير للقلق. فما بين 6 إلى 10 بالمائة من جميع حالات FDIA ينتهي بها المطاف الى الوفاة ، مما يجعلها شكلًا مميتًا من سوء المعاملة.

الأعراض

من المحتمل أن تكون علامات وأعراض متلازمة مانشهاوزن أو كما تسمى الاضطراب المفتعل المفروض على شخص آخر (FDIA) موجودة في كل من الاباء أو المربين والطفل أو الضحية البالغ. من المهم أن يحيط الطبيب علما بالعلامات والأعراض عند كلا الطرفين ويتابع بدقة أي مخاوف يراها جديرة بالتتبع. 

من المهم أن يبحث الطبيب عند تشخيصه عن العلامات والأعراض التالية :

  • الخداع المريض وهو أحد المربين " الأم غالبا "
  • اختلاف تقارير المريض عن تقارير الطاقم الطبي
  • وجود معرفة طبية واسعة لدى المريض  .
  • وجود الرغبة في أن يُنظر إليه على أنه "جيد" فيما يفعله.
  • السعي بشكل روتيني للحصول على الموافقة والاهتمام من الطاقم الطبي .
  • رفض المريض بالمتلازمة ترك جانب الضحية عند تقييمها.
  • وجود تاريخ طبي للضحية متقطع أو غامض أو غير متسق.
  • يتم قبول التوصيات الخاصة بالإجراءات التشخيصية والجراحية الغازية دون سؤال أو قلق.

بالإضافة إلى ذلك ، غالبًا ما يطلب المصاب بالمتلازمة رأيًا ثانيًا وتدخلات أخرى وإجراءات إضافية. وغالبًا ما يعاني من سوء العلاقات مع العائلة و غياب العلاقات مع الأصدقاء أو الشبكات الاجتماعية الأخرى.

قد تتضمن علامات التحذير لدى الضحية الطفل أو البالغ ما يلي:

  • الإبلاغ عن المشكلات الطبية التي لا تستجيب للعلاج.
  • ظهور أعراض أو علامات المرض فقط في حضور الشخص المصاب بالمتلازمة .
  • تحسن العلامات والأعراض أثناء تلقي الرعاية الطبية.
  • تاريخ من الإصابات المتعددة والمتكررة والأمراض والإجراءات الطبية والعمليات الجراحية و الاستشفاء.
  • عرض غير نمطي للاضطراب أو المرض يتضمن اختبارات وملاحظات عادية من قبل الطاقم الطبي.
  • تغيب الوالد الثاني في حالة الطفل الضحية.

الأسباب

السبب الدقيق لمتلازمة مانشهاوزن بالوكالة غير واضح. ومع ذلك ، يقول الخبراء أن العوامل البيولوجية والنفسية تلعب دورًا مهما في تطور هذا الاضطراب.

تشير إحدى النظريات إلى أن الأشخاص المصابين بمتلازمة مانشهاوزن بالوكالة عانوا من تاريخ من الإهمال أو الاعتداء النفسي أو الجنسي أو العاطفي في طفولتهم .  قد يعاني المصاب أيضًا من اضطراب نفسي مثل اضطراب الشخصية أو الاضطراب ثنائي القطب أو القلق أو الاكتئاب.   هناك نظريات أخرى تشير إلى فقدان أحد الوالدين في سن مبكرة أوالتعرض بضغوطات كبيرة في الحياة. 

الأنواع

تتضمن متلازمة مونشاوزن بالوكالة دائمًا المصاب أو المريض والضحية ، عادة ما يكون الضحية طفلا أو بالغا آخر.  تحدث متلازمة مانشهاوزن من ناحية أخرى،  عندما يقدم الشخص نفسه للآخرين للطاقم الطبي كمريض ويقدم الاخرين كمرضى أيضا .

فمتلازمة مانشهاوزن تتضمن اضطرابين ، الأول اضطراب مانشهاوزن بالوكالة أو كما يسمة الاضطراب المفتعل المروض على الاخر ، و اضطراب مانشهاوزن الدي يعرف بالاضطراب المفتعل المفروض على الذات .

في الحالة الأولى، يمكن أن يكون "الآخر" طفلًا للمريض ، مثل الأم والطفل ، أو يمكن أن يكون شخصًا بالغًا آخر يعتني به الجاني أو المريض. 

التشخيص

يعد تشخيص متلازمة مانشهاوزن بالوكالة أمرًا صعبًا بالنسبة للأطباء بسبب التضليل الكبير الذي يقدمه المريض البالغ. أحد المبادئ الأساسية في تشخيص هذا الاضطراب هو أن الخداع موجود في جميع الحالات.

عادة ما يقوم الشخص المصاب بمانشهاوسن بالوكالة بتحريف معلومات الضحية أو تاريخ الطفل وأعراضه ، مما يؤدي في النهاية إلى الإفراط في العلاج والإجراءات الطبية غير الضرورية. 

هناك مجموعة من المعايير المستخدمة لتشخيص متلازمة مونشاوزن بالوكالة. لاستيفاء التشخيص السريري ، يجب استيفاء المعايير الأربعة التالية:

  1. يجب أن يتورط المريض في التزوير المخادع للعلامات أو الأعراض الجسدية أو النفسية ، أو التحريض على وجود إصابة أو مرض في شخص آخر.
  2. غالبا ما يقدم الشخص الضحية للآخرين على أنه مريض أو مصاب أو معاق.
  3. وجود السلوك المخادع في غياب الحوافز الخارجية التي تدعو للخداع .
  4. أن لا يتم تفسير السلوك بشكل أفضل من خلال اضطراب عقلي آخر ، مثل اضطراب الوهم أو اضطراب ذهاني آخر.

العلاج والمعاملة

يتطلب علاج متلازمة مانشهاوزن بالوكالة عمومًا علاج الشخص المريض البالغ والطفل أو الضحية البالغ معا. الا أنه  قد يصعب إقناع المصاب بالمتلازمة بالتماس العلاج لأنه عادة لا يريد الاعتراف بسلوكياته المخادعة وبالتالي لا يحب طلب العلاج. وغالبًا ما يكون التدخل نيابة عن الطفل من قبل طبيب أو وكالة حماية أخرى أمرا مرفوضا من قبل المريض الى درجة أنه قد يقوم بخلق مشاكل مع الطبيب لمنع ذلك. 

في حالة رغبة أحد الوالدين في الحصول على المساعدة ، ولم يتم التحقيق معه بشأن سوء المعاملة ، فيجب أن يوجهه طبيب الرعاية الأولية المعالج إلى العلاج الفردي أو الأسري.  كما يجب أيضا أن يعمل الطبيب وخبراء الصحة النفسية معًا لوضع خطة علاجية للعائلة. 

إذا تم إخراج الضحية أو الطفل البالغ من رعاية المريض ، فقد يشمل العلاج تدخلات طبية ونفسية. وسيحتاج ضحايا متلازمة مانشهاوزن بالوكالة إلى العلاج النفسي لمساعدتهم على فهم والتعامل مع الإساءة التي تعرضوا لها من قبل المصاب الذي قد يكون أحد الوالدين.

قد يحتاجون أيضًا إلى متابعة طبية مستمرة لرصد أي أذى جسدي يلحقه بهم المصاب. يجب على الطبيب وخبراء الصحة العقلية تشكيل فريق حماية الطفل متعدد التخصصات في المستشفى أو المجتمع المحلي لمعالجة الضحية. 

قد يواجه المصاب أو الوالد المخالف جنائية تتعلق بالاعتداء. ويعتمد علاج المصاب على المسائل القانونية المحيطة بالقضية والحالات النفسية الأخرى. 

التأقلم

متلازمة مانشهاوزن بالوكالة هي شكل خطير من أشكال إساءة معاملة الأطفال التي تتطلب تدخلاً فوريًا من خدمات حماية الطفل والعاملين الطبيين.

غالبًا ما يتم استدعاء أخصائيو الصحة العقلية المتخصصين في علاج المانشهاوزن بالوكالة لعلاج الفرد الذي يقدم على مثل هذا السلوك. ومع ذلك ، فإن خدمات حماية الطفل مطلوبة أيضًا لاتخاذ إجراءات قانونية (مثل إخراج الطفل من حضانة الشخص المصاب) عند التحقيق في الأمر.

من الضروري أن يحصل الجاني والضحية على رعاية صحية نفسية مناسبة من شأنها أن تساعدهما في التغلب على صدمة هذه العلاقة والخروج منها بغض النظر عن مشكل الاصابة  .

ومع ذلك ، إذا كان أحد أفراد عائلة الجاني أو الطفل بحاجة إلى دعم أو معلومات أو خدمات أخرى ، فإن التواصل مع أحد الخبراء يمكن أن يساعدهم في التعامل مع الموقف. 

إذا كانت لديك مخاوف أو شكوك بشأن اصابتك بالمتلازمة ، فاطلب المساعدة الطبية والنفسية على الفور. وإذا كنت تشك في أن شخصًا ما تعرفه يعاني من أنماط سلوكية مرتبطة بالمتلازمة ، فاتصل بوكالة خدمات حماية الطفل المحلية على الفور.