كم من العمر يعيش مريض التوحد

كم من العمر يعيش مريض التوحد أو اضطرابات طيف التوحد، تعرف على العمر الافتراضي لمرضى التوحد وعوامل قصر العمر عندهم، وكيفية التعامل معهم.

كم من العمر يعيش مريض التوحد
كم من العمر يعيش مريض التوحد

كم من العمر يعيش مريض التوحد

كثيرا ما ييسائل العائلات التي تتضمن أشخاص مصابين بالتوحد عن كم من العمر يعيش مريض التوحد، أو أسئلة أخرى من قبيل، هل يمكن لشخص مصاب بالتوحد أن يعيش طويلا مثل الآخرين؟ ما هي العوامل التي تهدد صحة الطفل المصاب بالتوحد؟ ما الذي يمكن عمله لصحة الشخص المصاب بالتوحد؟ ما هي العوامل التي تدخل في تعريض صحة الشخص المصاب بالتوحد للخطر؟ التوحد؟ سنحاول في هذه المقالة الاجابة عن هذه الأسئلة الشائعة حول عمر مرضى التوحد من أجل ضمان صحة ومستقبل الأطفال المتوحدين.

العيوب الصحية وارتفاع معدل الوفيات عند الأطفال المصابين بالتوحد

يقول الخبراء أنه يجب أن نعتبر اليوم التوحد اضطراب في الجسم كله وليس فقط في الدماغ، فالتوحد أو اضطراب طيف التوحد يُعرف تقليديًا بالخلل السلوكي والنفسي العصبي.  رغم أن هناك أدلة قوية على وجود مجموعة متنوعة من المشاكل البيوكيميائية والجسدية التي يمكن أن تؤدي بشكل مباشر إلى العديد من السلوكيات والأعراض المرتبطة بالتوحد، هناك أيضًا أدلة متزايدة على أن المشكلات المتعلقة بالصحة الجسدية يمكن أن تؤدي إلى الأعراض الأساسية للتوحد من خلال التأثير على وظيفة الدماغ وتطوره مما يؤدي إلى تشخيص هذا الاضطراب في النهاية.

إنها حقيقة مؤلمة لا يمكن إنكارها، خاصة أن الأشخاص المصابين بالتوحد يعانون من ضعف الصحة ولديهم عمر أقصر من غير المصابين بالتوحد.

فمتوسط ​​العمر المتوقع للشخص المصاب بالتوحد الشديد هو 39 عامًا ونصف، وللأشخاص ذوي الأداء العالي التوحد، يزيد إلى 58 سنة. 

كما أن هناك الكثير من البيانات العلمية التي تظهر أن هناك حالات واضطرابات وأمراض خطيرة إلى جانب التوحد يجب الانتباه إليها لضمان صحة الطفل المصاب بالتوحد.  ومع ذلك، لم يتم التعرف حتى الآن بين المتخصصين في الرعاية الصحية على أن مثل هذه الأعراض يمكن رؤيتها مع مجموعة من حالات الصحة البدنية كجزء من مظاهر التوحد بدلاً من رفضها بسهولة.

كما أنه من المهم جدًا الانتباه إلى هذه الاضطرابات والأعراض والخصائص التي تبدو غير مرتبطة بالتوحد في السنين المبكرة من عمر مريض التوحد.

ولذلك، سندرس في هذه المقالة الأمراض الجسدية الرئيسية التي تم تحديدها لدى الأفراد المصابين بالتوحد، مثل مناطق الالتهاب العصبي والاضطرابات المناعية، وضعف الجهاز الهضمي ، تشوهات التمثيل الغذائي ، وكذلك اضطرابات النوبات مثل الصرع .  وسنناقش أيضًا كيف يتم تكليف أخصائي الرعاية الصحية بالتعرف على التحديات والاعتبارات في تحديد الأمراض الجسدية عند مريض التوحد.

في مقال بعنوان سد الفجوة بين الصحة البدنية واضطراب طيف التوحد "Bridging the Gap between Physical Health and Spectrum Disorder" ، الذي نُشر مؤخرًا في مجلة الأمراض العصبية والنفسية وعلاجها "Neuropsychiatric Disease and Treatment" ، يشرح مؤلفو هذا المقال كيف لا يظهر التوحد عادةً كحالة مستقلة وأنه يظهر غالبا مع حالات مرضية واضطرابات أخرى، وبالتالي ينبغي الانتباه إلى ذلك أيضا.

لا يمكن للحالات الصحية المختلفة الشائعة في التوحد أن يكون لها تأثير ضار على الأداء اليومي والتواصل الاجتماعي والسلوك فحسب، ولكن إهمالها يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بحالات طبية خطيرة ويؤدي إلى الوفاة المبكرة للشخص المصاب بالتوحد.

لذلك نؤكد أن قيام المتخصصين في التوحد بعملية التشخيص (مثل علماء النفس أو علماء النفس العصبي)، يجب أن يدركوا تأثير مثل هذه الحالات جنبا الى جنب مع اضطراب التوحد نفسه على حياة مريض التوحد ورفاهيته على المدى الطويل .

لكن لسوء الحظ ، هذا الإهمال للحالات المرضية الأخرى، يعتبر من الأسباب الرئيسية لتعثر الخبراء في هذا المجال، في الوعي والفهم الأفضل للقضايا الصحية في التوحد، وذلك كونهم يعتبرون عن طريق الخطأ التوحد وجميع الأعراض والمظاهر المرتبطة به نتيجة للاضطرابات السلوكية والنفسية العصبية.

قصر العمر عند مرضى التوحد

حقائق حول اضطراب التوحد

معظم الحالات الطبية (غير الطبيعية) التي تظهر لدى الأشخاص المصابين بالتوحد أكثر شيوعًا من عامة السكان.  تشمل هذه الحالات الطبية مجموعة واسعة من الاضطرابات المختلفة التي تؤثر على أجهزة الجسم المختلفة، بما في ذلك الجهاز العصبي - الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي اللاإرادي - والجهاز المناعي والجهاز الهضمي والتمثيل الغذائي.

غالبًا ما يتم تفسير النتائج الصحية السيئة والوفيات المبكرة عند مرضى التوحد ببساطة من خلال حقيقة أن الأشخاص المصابين بالتوحد هم أقل عرضة لإبلاغ أخصائي الرعاية الصحية بأعراضهم، ومن المرجح أن يتجنبوا الفحوصات الصحية المنتظمة، وقد يتجنبون الذهاب إلى الطبيب كليا.

أظهرت نتائج العديد من الدراسات واسعة النطاق أن الظروف الصحية للأشخاص في سن مبكر، وعند الرضع والأطفال الصغار يكونون معرضين بشكل كبير للإصابة بالتوحد، ويمكن أن يكون لهذه الظروف الصحية الخاصة بكل فئة تأثير مختلف عن الفئة الأخرى. حيث يمكن استخدام الاضطرابات المزاجية للرضيع وعلامات الضيق الجسدي، مثل مشاكل التغذية والنوم والبكاء غير الطبيعي، كعلامات حمراء لفحص التوحد المبكر.

فالأطفال المعرضون لمضاعفات الحمل أو الولادة مثل تسمم الحمل، أو انفصال المشيمة المبكر، أو السائل الأمنيوسي المصطبغ بالعقي، أو نقص الأكسجين عند الولادة هم أكثر عرضة للإصابة بالتوحد لاحقًا في حياتهم.

ويمكن رؤية إحدى الحالات المهمة المتعلقة بدور العوامل الطبية الأخرى في حدوث مظاهر التوحد عند التوائم المتطابقة. 

ففي أزواج التوأم المتطابق حيث يعاني أحد الأطفال من التوحد، وجد الباحثون معدلات أعلى بكثير من التوحد لدى الأطفال الذين لديهم تاريخ من المشاكل الطبية المبكرة، مثل ضيق الجنين ونقص الأكسجة أثناء الولادة، والتهابات طفيفة (مثل التهابات الحلق أو الأذن) أو عانو من الحساسية والتشنجات. 

وفي نفس الوقت، الأشقاء الذين كانوا متطابقين وراثيا ولكن لم يتعرضوا لمثل هذه الأحداث الجسدية العكسية لم يتم تشخيصهم بالتوحد في كثير من الأحيان.

وبالتالي تظهر هذه البيانات إلى أي مدى يمكن أن تساهم هذه الحالات الجسدية والصحية في تبلور اضطراب التوحد. حيث تكون هذه الحالات الطبية فعالة في تشخيص التوحد، وقد يتبلور الى أذهان بعض القراء أن هذه الحالات الجسدية يمكن اعتبارها أيضًا أعراضًا جسدية جنبًا إلى جنب مع التبلور الجيني للتوحد وليس سببه.

ما الذي يمكن فعله لتحسين الحالة الصحية السيئة وارتفاع معدل الوفيات عند مرضى التوحد؟

قد يكون التعرف على المشكلات الجسدية لدى الأشخاص المصابين بالتوحد أمرًا صعبًا، ومن العوائق التي تحول دون التعرف الفعال على المشكلات الجسدية في التوحد أن تعبيرهم وخطابهم قد يكونان غير عاديين. 

حيث أنه غالبًا ما يستجيب الأشخاص الذين يعانون من التوحد للألم وعدم الراحة بسلوك غريب أو صعب - على سبيل المثال ، يمكن أن يكون السلوك العدواني أو المضر بالنفس لدى الأشخاص المصابين بالتوحد علامة مبكرة على حالة جسدية أساسية (مثل مشكلة في الجهاز الهضمي). وذلك لإقناع والديه وأطباء الأعصاب بأنه يعاني من ورم كبير في دماغه بسبب ردود الفعل المنخفضة للألم، وهذا التقرير والتعبير غير المفهوم أو المشوه للطفل المتوحد قد يسبب في نمو هذا الورم، وتأخر الوقاية والعلاج.

ومع ذلك ، فإن أكبر عقبة أمام التعرف على المشكلات الصحية ومعالجتها بشكل أفضل لدى مريض التوحد هي الإطار الذهني الذي يعمل فيه معظم المتخصصين في الرعاية الصحية (علماء النفس والأطباء النفسيين) وكيف ينظرون إلى الأشخاص المصابين بالتوحد.

صحيح أن الأعراض مثل تعابير الوجه غير المعتادة ، واضطرابات الأكل ، والأرق ، والوضعيات الغريبة ليست هي السمات الرئيسية للتوحد ، ولكن هناك قدرًا كبيرًا من الأدلة العلمية التي تشير إلى إمكانية وجود سبب جسدي أساسي لمثل هذه السلوكيات.

يجب أن يبدأ الفحص بالملاحظة والتحقيق في مثل هذه السلوكيات، لكن لسوء الحظ ، اليوم ، لا يعتبر اختصاصيو تشخيص التوحد هذه الحالات الجسدية علامات خطيرة مرتبطة بتشخيص التوحد، ويمكن أن تكون هذه الحالات في المستقبل سببا في مخاطر كبيرة للمصاب بالتوحد مما يؤدي إلى قصر العمر وتقليل نوعية الحياة وحتى الموت.

ومن أجل فهم أهمية هذه القضية، يُظهر البحث الذي أجراه علماء من معهد كارولينسكا المرموق في السويد ونشر في المجلة البريطانية للطب النفسي أن الأشخاص المصابين بالتوحد يموتون في المتوسط ​​قبل 16 عامًا من الأشخاص غير المصابين بهذا المرض في السويد.

كما أظهر هذا البحث أن السبب الرئيسي للوفاة لدى المصابين بالتوحد هو أمراض القلب والانتحار والصرع، وهو ما يحدد الانتحار باعتباره العامل الأبرز. ولا زال البحص جار حول أسباب هذه الوفيات خاصة لدى مرضى التوحد البالغين.

في هذه الدراسة ، فحص علماء معهد كارولينسكا أكثر من 27000 شخص في السويد يعانون من اضطراب طيف التوحد بين عامي 1987 و 2009 وقارنوا هذه المجموعة مع مجموعة من 2.6 مليون شخص غير مصاب بالتوحد. خلال هذه الفترة ، توفي أقل من 1٪ من عامة السكان. ولكن معدل الوفيات للمجموعة المصابة بالتوحد كان 2.5٪ كما اكتشف الباحثون أن متوسط ​​العمر المتوقع لعموم السكان كان حوالي 70 سنة وفي مجموعة التوحد كان متوسط ​​العمر حوالي 54 سنة، ولعل الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن الأشخاص الذين يعانون من التوحد والذين لديهم أيضًا إعاقات معرفية كان متوسط ​​عمرهم المتوقع أقل من 40 عامًا.

أسباب موت مرضى التوحد في سن مبكرة

في هذه الدراسة التي أجريت في السويد، أفاد الباحثون أن الانتحار هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة المبكرة بين المصابين بالتوحد. وقد خلص الباحثون إلى أن معدل الانتحار للأشخاص الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد الذين ليس لديهم إعاقات معرفية كان أعلى من عامة الناس ب 9 مرات.

وقد أظهرت الدراسات السابقة أن 30 إلى 50 بالمائة من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد والذين ليس لديهم إعاقات إدراكية قد فكروا في الانتحار، وكذلك ارتفاع معدلات الانتحار بين الفتيات المصابات باضطراب طيف التوحد والأشخاص ذوي الأشكال الأكثر اعتدالًا، وهم أن الأشخاص المصابين بالتوحد الذين يتمتعون بذكاء طبيعي أو أعلى ويدركون تمامًا مشاكلهم وظروفهم، وللأسف من الممكن في غياب تلقي الخدمات من المهنيين المهرة اتخاذ قرارات خاطئة لحياتهم  بسبب عدم تلقي الدعم اللازم وغير ذلك من المشكلات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية .

يرى ستيف سيلبرمان، مؤلف الكتاب "نيوروتريبس: إرث التوحد ومستقبل التنوع العصبي » أن هذا الانتحار هو التكلفة العاطفية للاستبعاد والاقصاء الاجتماعي.

من ناحية أخرى ، يشير الباحثون السويديون أيضًا إلى أن الصرع شائع بين الأشخاص الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد وأن احتمالية الإصابة به تزداد مع تقدم العمر، وهذا أحد أسباب ارتفاع معدل الوفيات عند مرضى التوحد. ومن تأثير الصرع، كما تقول هذه الدراسة ، قدر الباحثون أن 20 إلى 40 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد يعانون من الصرع مقارنة بنسبة 1 في المائة لدى عامة السكان.

نقطة أخرى هي أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد والإعاقات المعرفية معرضون لخطر الوفاة المبكرة بسبب الأمراض العصبية 40 في المائة أكثر من عامة الناس.

وتعتبر مشاكل القلب ومشاكل الجهاز الهضمي اضطرابات جسدية أخرى يمكن أن تسبب الوفاة المبكرة لدى المصابين بالتوحد كما ورد في هذا البحث السويدي، الا أنه لا يوجد دليل علمي يفسر سبب انتشار هذه الأمراض في التوحد، ولكن، يرجح أن الإجهاد والتوتر قد يكون لهما تأثير مباشر على ذلك. على سبيل المثال، الأشخاص المصابون بالتوحد يعانون من مستويات عالية من مشاكل المعالجة الحسية، مما يسبب لهم الكثير من التوتر، وهذا الإجهاد المؤلم يمكن أن يؤدي إلى أمراض القلب لأن هؤلاء الأشخاص يعانون من إجهاد مدى الحياة، وذلك بسبب القلق والحرب الداخلية التي يعيشونها.

توضح جميع البيانات المذكورة أعلاه أن متوسط ​​العمر المتوقع للشخص المصاب بالتوحد يمكن أن يكون أقل من متوسط ​​العمر المتوقع لشخص غير مصاب بالتوحد، ولكن يمكن لهذه البيانات أن تأخذ لون الواقع في ظل الإهمال الدائم وتجاهل الصحة.

حيث يتم إيلاء المزيد من الاهتمام لتعليم الشخص المصاب بالتوحد، وتبقى احتياجاته الأساسية صامتة. على سبيل المثال، قد لوحظ الكثير من القلق والاكتئاب بين العملاء الشباب والمراهقين والبالغين في مراكز تقديم المشورة. ومن بين الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الإدراك، يمكن إضافة العدوانية إلى هذه الحالات. تنبع معظم هذه المشاكل من إهمال مقدمي الرعاية أو العائلات للاحتياجات الأساسية للشخص المصاب بالتوحد. على سبيل المثال، يهتم عدد قليل من هذه العائلات بالدوافع والاحتياجات الجنسية لأطفالهم ولا يعتبرون أن تكثيف سلوكهم مرتبط بالبلوغ.

كم من العمر يعيش مريض التوحد

لماذا عمر المصابين بالتوحد أقصر؟

يواجه الأشخاص المصابون بالتوحد العديد من التحديات في حياتهم، ولكن الأهم هو أن اضطراب طيف التوحد (ASD) هو عامل من عوامل قصر الحياةلا يعد التوحد بحد ذاته سببًا لتقصير العمر، ولكن الحالات المتعلقة بهذا الاضطراب يمكن أن تؤثر على نسبة الوفيات.

قصر العمر عند مرضى التوحد

وجدت دراسة نُشرت في مارس 2016 في المجلة البريطانية للطب النفسي أن البالغين المصابين باضطراب طيف التوحد والذين يعانون من إعاقة في التعلم هم أكثر عرضة 40 مرة لقصر العمر (أي يموتون مبكرًا) بسبب حالة عصبية.

بالإضافة إلى ذلك ، أظهرت الدراسات أن البالغين المصابين بالتوحد الذين لا يعانون من صعوبات في التعلم هم أكثر عرضة للانتحار بما يصل إلى تسع مرات من البالغين في نفس العمر الذين لا يعانون من التوحد. 

يموت الأشخاص المصابون باضطراب طيف التوحد عن عمر متوسط ​​يبلغ 54 عامًا، أي 16 عامًا قبل متوسط ​​عمر الوفاةويموت البالغون المصابون بالتوحد الى جانب واحد أو أكثر من اضطرابات التعلم الأخرى في المتوسط ​​بعمر 39.5 عامًا ، أي قبل 30 عامًا تقريبًا من أولئك الذين لا يعانون من أي اضطرابكما يتوفى الأشخاص المصابون بالتوحد الذين لا يعانون من صعوبات التعلم عن عمر متوسط ​​يبلغ 58 عامًا.

التوحد والأفكار الانتحارية

أظهرت الأبحاث السابقة أن معدل الأفكار الانتحارية لدى الأشخاص المصابين بالتوحد أعلى بكثير من عامة السكان.

وهذا المعدل أعلى عند الفتيات المصابات بالتوحد والأشخاص الذين يعانون من اضطراب أكثر اعتدالًا

وذلك لأن الأفراد ذوي الأداء العالي يكونون أكثر وعيًا بمحدودية وإحباطات التوحد من أولئك الذين يعانون من قصور إدراكي حاد. 

بالإضافة إلى ذلك ، كتبت مجلة التوحد والاضطرابات التنموية أن العديد من الأشخاص في الطيف (بشكل أساسي الأطفال والمراهقين ، وأيضًا البالغين) يقعون ضحايا للإذلال، أحيانًا على أساس يومي وهذا غالبا ما يؤدي إلى مشاكل القلق والاكتئاب.

هذه الظروف وحدها هي العوامل الرئيسية في الأفكار والسلوكيات الانتحاريةوعند دمجها مع تحديات التعايش مع التوحد، فإنها تزيد أيضًا من المخاطر بشكل كبير للأشخاص الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد.

ارتفاع الضغط النفسي لدى المصابين بالتوحد

أظهرت أبحاث أخرى أن عامة الناس يتمتعون بصحة عامة أفضل من الأشخاص المصابين بالتوحد.
حيث أن هناك علاقة بين اضطراب طيف التوحد والمشاكل الطبية الأخرى مثل اضطرابات الجهاز الهضمي وأمراض القلب

وقد يكون الإجهاد والتوتر من التمييز والإذلال بسبب التوحد والضيق من الضغط الحسي المفرط والاغتراب بسبب القيود الاجتماعية والعاطفية والتواصلية بسبب التوحد من أسباب ارتفاع الضغط النفسي.

في المواقف "الطبيعية" للأشخاص العاديين ، يجد الكثير من المصابين بالتوحد أنفسهم في مواقف صعبة في كل شيء، من إجراء مقابلة عمل إلى حضور حدث اجتماعي، حيث يمكن أن يضعف عقليًا ويسبب بعض المشكلات الجسدية والصحية وبالتالي يعاني بعض البالغين من التوتر والقلق لبقية حياتهم ، حتى لو تعاملوا مع حقائق العيش مع التوحد.

العنف من قبل مقدمي الرعاية

يمكن أن يظهر الضغط الناتج عن رعاية شخص مصاب بالتوحد في مقدمي الرعاية ويؤدي إلى نتائج مروعة ومأساوية ففي عام 2003 ، قامت المجلة الدولية لعلم الجريمة بالتحقيق في حالات القتل (قتل الطفل من قبل الوالدين) في العائلات التي لديها أطفال مصابين بالتوحد

وفي الآونة الأخيرة، فحصت مجلة طب أعصاب الأطفال جرائم قتل وانتحار الأطفال ذوي الإعاقة.
كما تصدرت القضايا البارزة لآباء قتلوا طفلهم المصاب بالتوحد عناوين الصحف، مثل جريمة قتل وانتحار عام 2012 لامرأة أخبرت جارتها أنها "سئمت من رعاية ابنها البالغ المصاب بالتوحد". وقد أدى ذلك إلى مناقشات داخل مجتمعات التوحد المختلفة حول كيف أن الوفاة المبكرة للأشخاص المصابين بالتوحد على أيدي مقدمي الرعاية تجعل الطبيعة المعقدة لتوفير الرعاية الصحية المناسبة للأشخاص الموجودين في الطيف أكثر صعوبة

وعندما يُقتل الأطفال أو الشباب المصابون بالتوحد على يد القائمين على رعايتهم، تميل وسائل الإعلام إلى التركيز على "صعوبة رعاية" المرضى ، مما يؤدي إلى مزيد من التعاطف مع الجاني.

يشير رافانشانسي اليوم إلى أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد يتعرضون 40 مرة للإصابات المختلفة ، بما في ذلك الغرق والاختناق وما إلى ذلك فالأطفال المصابون بالتوحد الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 7 سنوات هم الأكثر عرضة لخطر الغرق

بالإضافة الى الهروب وهو ظاهرة شائعة بين هؤلاء الأشخاص، لذلك يجب على الأسرة التي لديها إمكانية الوصول إلى المياه (بركة أو بحيرة أو نهر) أن تستثمر في دروس السباحة وتدابير سلامة المياه

زيادة المخاطر بشكل ملحوظ للأشخاص المصابين بالتوحد

في عام 2018 ، كتبت سارة كوركزاك مقالًا في Vox تحدثت فيه عن مواجهة معدل الوفيات في سن 36 ، وكتبت أن الأشخاص المصابين بالتوحد يواجهون تحديات قد لا يدركها البالغون الأصحاء ففي حين أن الكثيرين قد يعتقدون أن هذه التحديات تنتهي بالحدود الاجتماعية والعاطفية والكلامية، فإن حقيقة أن معدل وفيات الأشخاص المصابين بالتوحد أعلى ويزيد من شدة الاضطراب.

على سبيل المثال، ذكرت المجلة الأمريكية للصحة العامة أن الأشخاص المصابين بالتوحد معرضون بشكل متزايد لخطر الوفيات المرتبطة بالإصابات بسبب الضياع، أو عدم القدرة على طلب المساعدة، أو عدم القدرة على ذكر الاسم أو رقم الاتصال بالإضافة الى تعريض أنفسهم للخطر.

يعتمد متوسط ​​العمر المتوقع الأقصر من المتوسط ​​للأشخاص المصابين بالتوحد أيضًا على العرق والجنسحيث يُعد التوحد "خطرًا مميتًا عند التعامل مع الشرطة" ، كما كتبت مجلة فوربس ، حيث كانت هناك حالات فسر فيها ضباط الشرطة سلوك الأشخاص المصابين بالتوحد غير العادي وغير الودي على أنه علامات على الشك، وإذا تم استفزازهم ، فقد يلجؤون الى العداء.

في وصف قصة صبي يبلغ من العمر 15 عامًا يعاني من متلازمة أسبرجر، الذي قُتل على يد الشرطة ، لاحظ قارء في شيكاغو أن "الأشخاص الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد هم أكثر عرضة بسبع مرات للمواجهة مع الشرطة من الأشخاص الآخرين". ومن المرجح أن تؤدي هذه المواجهات إلى الوفاة عندما يكون المرضى المستهدفون من السود أو اللاتينيين أو غير البيض.

التوحد و المضاعفات الطبية

يقول سكوت رايت ، الباحث في جامعة يوتا ومحرر كتاب عن اضطراب طيف التوحد في منتصف العمر وما بعده، إن "المشكلات الطبية" لمرضى التوحد ، إلى جانب قيودهم في اللغة والتواصل ، يمكن أن ترجع إلى الأطباء والمستشفيات و نظام الرعاية الصحية بشكل عام غير قادر على تقديم أفضل مستوى من الرعاية

فالمرضى الذين يعانون من أشكال حادة من طيف التوحد قد لا يطلبون المساعدة حتى لمرضهم لأنهم يكونون قلقين بشأن التحدث مع الآخرين عن أنفسهم.

يقترح رايت أنه يجب على الآباء أو مقدمي الرعاية العثور على أخصائي أو طبيب رعاية أولية تم تدريبه للعمل مع مرضى التوحد أو على دراية بتجربتهم وعاطفتهمعلاوة على ذلك، يوصي رايت بمزيد من التدريب لأخصائيي الرعاية الصحية للتعرف على التوحد والاستجابة له بشكل مناسب في البيئة السريرية المناسبة.

بالإضافة إلى ذلك، لا يزال العديد من الأشخاص يربطون التوحد بالأطفال بينما في الواقع يتلقى العديد من الأشخاص المصابين باضطراب طيف التوحد التشخيص المناسب في مرحلة البلوغوخلص رايت إلى أن التوحد يمثل مشكلة لجميع مستويات الرعاية الصحية.

بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد ، فإن الإجهاد والتعب الناتج عن التعايش مع التوحد هو العامل الأكثر غدرًا في تقصير متوسط ​​العمر المتوقع ، كما تستمر سارة كورتزاك في Vox. بالقول أنه يجب على الأشخاص المصابين بالتوحد تطوير استراتيجيات تأقلم مختلفة للعيش حياة صحية، وبناء احترام الذات ، وتحدي الصور النمطية، أو حتى قضاء اليوم بشكل عادي

يرتبط التوحد باضطرابات النوم، والتي يمكن أن تسبب الأرق ، والتعب المزمن ، وعدد من المشاكل الجسدية والعقلية الأخرى ، خاصة عندما يقترن بالقلق الذي يعاني منه العديد من الأشخاص

زيادة العوامل الصحية للأشخاص المصابين بالتوحد

يتمثل أحد الحلول لهذه المشكلة في تثقيف الآباء ومقدمي الرعاية وأخصائيي الرعاية الصحية للتعرف على أعراض الاكتئاب لدى الأشخاص المصابين بالتوحد في أسرع وقت ممكن، مع الاستمرار في تحسين علاقاتهم ومهاراتهم الاجتماعية.

يمكن أن يساعد علاج اضطراب القلق الاجتماعي ("الذي له بعض التداخل مع التوحد") الأشخاص أيضًا على إدارة قيودهم في التواصل الاجتماعي ومساعدتهم على التحكم في أنفسهم لتجنب المواقف الاجتماعية مثل المواعيد الطبية البطيئةويمكن تعليم الأشخاص المصابين بالتوحد كيفية التعامل مع مشاعر العزلة والإحباط التي تأتي بشكل طبيعي من الإصابة باضطراب طيف التوحدوفي حالة حدوث أفكار انتحارية ، يكون لديهم نظامًا لمعالجة هذه الأفكار بشكل صحيح وتلقي الدعم.

كما ينبغي النظر في الازدراء الذي يتعرض له مرضى التوحدحيث تعرقل الهجمات الجسدية واللفظية التطور الاجتماعي للأطفال والمراهقين المصابين بالتوحد حياتهم ويمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب والأفكار الانتحارية.

يمكن للوالدين المهتمين بهذا الأمر البحث عن مدرسة بها فصول دراسية متكاملة، كما أن الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة هم أيضًا جزء من فصول التعليم العاميساعد هذا الأطفال المصابين بالتوحد الذين يجدون صعوبة في التواصل الاجتماعي على الاندماجكما يسمح للأطفال غير المصابين بالتوحد بالتعرف على الأطفال المصابين بالتوحد.

بالنسبة للبالغين المصابين بالتوحد، توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها باتباع نفس مبادئ الرعاية الصحية على النحو الموصى به لعامة الناسيشمل ذلك النوم المنتظم ، والتمارين الرياضية المنتظمة ، والنظام الغذائي المتوازن ، وشرب الكثير من الماء ، والفحوصات الطبية وفحوصات الأسنان المنتظمة.

رعاية متخصصة

كما ذكرنا سابقًا ، من المهم (إن لم يكن ضروريًا) العمل مع خبراء يعرفون كيفية التعامل مع المصابين بالتوحدسواء تعلق الأمر بمجموعة من المشاكل الصحية التي يمكن أن تحدث مع التوحد، أو أعراض بسيطة مثل قلة الاتصال بالعين، فقد يكون من المفيد أن يكون لديك متخصص يفهم كيفية التواصل مع شخص مصاب بالتوحد

تقول سارة كوركزاك: "لسنا مرتاحين حقًا للتواصل البصري وقد سئمنا من الاضطرار إلى القيام بذلك".

يتمكن معالجو التوحد المتعلمين وذوي الخبرة من إجراء محادثات أكثر صدقًا وراحة مع مرضى التوحدوإذا شعر المريض بالراحة ، فمن الأرجح أنه سيتحدث إلى الطبيب، وهذا سيساعد في تحديد المشاكل وحلها بشكل فعال.

معالجة العوامل المؤثرة على العمر الافتراضي لمريض التوحد

في حين أن الأشخاص المصابين بالتوحد لديهم، في المتوسط​​، عمر أقصر من الشخص العادي، فإن هذا لا يعني أنه سيكون هو نفسه بالنسبة لك اذا كنت تعاني أيضا من التوحدتحدث إلى أطبائك وغيرهم من المهنيين الصحيين حول كيفية تقييم نمط حياتك وإجراء أي تغييرات من شأنها تحسين صحتك العامة وتقليل فرصة الموت المبكر.

وتذكر أن التوحد بحد ذاته لا يقصر العمرلذلك يمكنك اتخاذ الخطوات اللازمة لتقليل هذه المخاطر.

 

المصادر